جامعة شندي تشارك في حماية المدينة الملكلية بالبجراوية من فيضان النيل ووزير الثقافة يتفقد الموقع

أشاد الاستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والاعلام بالادوار الكبيرة التي تقوم بها جامعة شندي متمثلة في كلية السياحة والاثار وبعثة جامعة الخرطوم والهيئة العامة للاثار والدفاع المدني والشباب الذين قدموا جهودا مقدرة باقامة التروس او المصدات لصد المياه عن منطقة المدينة الملكية الآثارية بالبجراوية مبينا تاثر الحائط الخارجي لها والذي لازال جزء منه مغمور بالمياه لافتا الى ان المنطقة الاثرية بالداخل لم تتضرر وذلك بفضل تداركها في الوقت المناسب بوضع مصدات المياه .

وقال ان المدينة الملكية بالنسبة لنا موقع في غاية الاهمية وهى اهم الشواهد على مدينة مروي بتاريخها واثارها والتي تحوى معبد الاله امون والحمام الملكي مما يجعلها موقعا مميزا .

واشار الوزير لدى تفقده اليوم موقع الحمام الملكي بالبجراوية للوقوف على الاثار التي خلفها فيضان النيل لاهمية الموقع بعد ان تكتمل فيه بعض الترميمات وفتحه للزوار مبينا ان الناس يكتشفون جمال وروعه الاثار فى هذه المنطقة لافتا الى ان سرعة وصول الجهات ذات الصلة للموقع الاثري والاطمئنان على سلامته تعكس اهمية الموقع .
من جانبه أكد الدكتور : أحمد علي عبد الله عميد كلية السياحة والآثار بجامعة شندي على أهمية المواقع الآثارية الموجودة بالمنطقة والتى تعتبر الحقل التدريبي الأول لطلاب الكلية ولكل الباحثين في مجال علم الآثار حيث تستقبل الجامعة سنويا عدد من البعثات العلمية الزأئرة للمنطقة من داخل وخارج السودان بغرض البحث العلمي الآثاري وتقيم سمناراتها العلمية بقاعات الكلية لقربها من هذه المواقع
هذا وتشارك جامعة شندي ببعثة مقدرة بالموقع برئاسة عميد كلية السياحة والآثار وورئيس قسم الآثار بالكلية وعدد من أساتذة القسم وتعمل مع تلك الجهات على حماية هذا الموقع الأثري المهم.

شندي ؛ أسامة شرف الدين


جامعة شندي تشارك في حماية المدينة الملكلية بالبجراوية من فيضان النيل ووزير الثقافة يتفقد الموقع
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى